عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


♥ ابداعات ♥
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عزيمتك سلاحك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@lm@
المديرة العامة للمنتدى
المديرة العامة للمنتدى
avatar

عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
العمر : 26
الموقع : www.ibda3et.banouta.net

مُساهمةموضوع: عزيمتك سلاحك   الجمعة مايو 22, 2009 3:38 pm


في عام 1989 ضرب زلزال مدمر أرمينيا، وكان من أقسى زلازل القرن العشرين
وأودى بحياة أكثر من خمسة و عشرين ألف شخص خلال عدة دقائق، ولقد شلت
المنطقة التي ضربها تماماً وتحولت إلى خرائب متراكمة، وعلى طرف تلك
المنطقة كان يسكن فلاح مع زوجته، تخلخل منزله ولكنه لم يسقط، وبعد أن
اطمأن على زوجته تركها بالمنزل وانطلق راكضاً نحو المدرسة الابتدائية التي
يدرس فيها ابنه والواقعة في وسط البلدة المنكوبة،

وعندما وصل وإذا به يشاهد مبنى المدرسة وقد تحول إلى حطام، لحظتها وقف
مذهولاً واجماً، لكن وبعد أن تلقى الصدمة الأولى ما هي إلاّ لحظة أخرى
وتذكر جملته التي كان يرددها دائماً لابنه ويقول له فيها: مهما كان (سأكون
دائماً هناك إلى جانبك)، و بدأت الدموع تنهمر على وجنتيه، وما هي إلاّ
لحظة ثالثة إلاّ وهو يستنهض قوة إرادته و يمسح الدموع بيديه ويركز تفكيره
ونظره نحو كومة الأنقاض ليحدد موقع الفصل الدراسي لابنه وإذا به يتذكر أن
الفصل كان يقع في الركن الخلفي ناحية اليمين من المبنى، و لم تمر غير
لحظات إلا وهو ينطلق إلى هناك ويجثو على ركبتيه ويبدأ بالحفر، وسط يأس
وذهول الآباء والناس العاجزين.

حاول أبوان أن يجراه بعيداً قائلين له: لقد فات الأوان، لقد ماتوا،
فما كان منه إلا أن يقول لهما: هل ستساعدانني؟!، واستمر يحفر ويزيل
الأحجار حجراً وراء حجر، ثم أتاه رجل إطفاء يريده أن يتوقف لأنه بفعله هذا
قد يتسبب بإشعال حريق، فرفع رأسه قائلاً: هل ستساعدني؟!، واستمر في
محاولاته، وأتاه رجال الشرطة يعتقدون أنه قد جنّ، وقالوا له: إنك بحفرك
هذا قد تسبب خطراً وهدماً أكثر، فصرخ بالجميع قائلا: إما أن تساعدوني أو
اتركوني، وفعلا تركوه، ويقال أنه استمر يحفر ويزيح الأحجار بدون كلل أو
ملل بيديه النازفتين لمدة (37 ساعة)، وبعد أن أزاح حجراً كبيراً بانت له
فجوة يستطيع أن يدخل منها فصاح ينادي: (ارماند)، فأتاه صوت ابنه يقول: أنا
هنا يا أبي، لقد قلت لزملائي، لا تخافوا فأبي سوف يأتي لينقذني وينقذكم
لأنه وعدني أنه مهما كان سوف يكون إلى جانبي.

مات من التلاميذ 14، وخرج 33 كان آخر من خرج منهم (ارماند)، ولو أن
إنقاذهم تأخر عدة ساعات أخرى لماتوا جميعا، والذي ساعدهم على المكوث أن
المبنى عندما انهار كان على شكل المثلث، نقل الوالد بعدها للمستشفى، وخرج
بعد عدة أسابيع. والوالد اليوم متقاعد عن العمل يعيش مع زوجته وابنه
المهندس، الذي أصبح هو الآن الذي يقول لوالده: مهما كان سأكون دائماً إلى
جانبك...!

إن الإرادة القوية و العزيمة الفولاذية هي الصفة التي تميز البشر وتعطي
الأفضلية لبعضهم عن الآخرين ليست كلمة ننطقها أو شعار نزين به صفاتنا،
إنها الرغبة والقدرة على إكمال الطريق و تخطي الحواجز ومواجهة الصعاب وكسر
كافة القيود النفسية لتحقيق المعجزات والوصول إلى هدفك السامي وغايتك
النبيلة.

إن الإرادة القوية و العزيمة الصلبة تأتي من اقتناعنا الداخلي بمدى ضرورة
تحقيق هدف نحلم به أو شئ نحصل عليه. إن اقتناعك الداخلي بما تصبو إليه من
طموح هو مغذي إرادتك ومنميها ويجعل منها محركا قويا لأفعالك الجسدية التي
تحقق بها مرادك.

يقول د. روبرت شولر في كتابه- القوة الايجابية-" يمكنك أن تعمل فقط ما
تعتقد انك تستطيع عمله و يمكنك أن تكون فقط من تعتقد انك تكون و يمكنك أن
تحصل فقط على ما تعتقد انك قادرا على الحصول عليه و يعتمد كل دلك على ما
تعتقده".

إن الإرادة هي تلك النقطة الصغيرة التي تمكث في عقلك الباطن وتحركك اتجاه
ما تريد وتعطيك الدافع والحافز في اتجاه هدفك و تمكنك من تذليل الصعاب و
تحدي المعوقات لإكمال طريقك و إنجاز مبتغاك مهما صعب المشوار.

قال أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه:" ما رام امرئ شيئاً إلا وصل إليه أو دونه".

قال الإمام ابن القيم الجوزية رحمه الله " لو أن رجلاً وقف أمام جبل وعزم على إزالته، لأزاله "

يقول الشيخ المودودي – رحمه الله - :" إن من الواجب أن تكون في
قلوبكم نار متقدة تكون في ضرامها على الأقل مثل النار التي تتقد في قلب
أحدكم عندما يجد ابناً له مريضاً و لا تدعه حتى تجره إلى الطبيب أو عندما
لا يجد في بيته شيئاً يسد به رمق حياة أولاده فتقلقه و تضطره إلى بذل
الجهد و السعي . إنه من الواجب أن تكون في صدروكم عاطفة صادقة تشغلكم في
كل حين من أحيانكم في سبيل غايتكم، تعمر قلوبكم بالطمأنينة و تكسب لعقولكم
الإخلاص و التجرد، تستقطب عليها جهودكم و أفكاركم بحيث إن شؤونكم الشخصية
و قضاياكم العائلية إذا استرعت اهتمامكم فلا تلتفون إليها إلا مكرهين، و
عليكم بالسعي ألا تنفقوا لمصالحكم الشخصية إلا أقل ما يمكن من أوقاتكم و
جهودكم، فتكون معظمها منصرفة لما اتخذتم لأنفسكم من الغاية في الحياة. و
هذه العاطفة ما لم تكن راسخة في أذهانكم، ملتحمة مع أرواحكم و دمائكم،
آخذة عليكم ألبابكم و إفطاركم فإنكم لا تقدرون أن تحركوا ساكناً بمجرد
أقوالكم."

_________________
_________________________________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibda3et.banouta.net
 
عزيمتك سلاحك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات الحوار العام :: منتدى الحوار الجاد و النقاشات-
انتقل الى: